الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (23)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (45)
  • مقالات وأبحاث (57)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (50)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (84)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (105)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (16)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (28)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه .

العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه

العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه

اكد سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني  في كلمة له امام المعزين في مصاب الامام الحسين(ع ) انه مع اقتراب ذکرى عاشوراء الحسين”ع”، والتي نراها واحدة من المناسبات الدينية التي يستوجب احترامها واعطاؤها الاهمية والمکانة اللازمة التي تستحقها عبر احيائها بالطريقة التي تعمق من محتواها و عمقها الانساني والحضاري والتربوي بما يخدم ما ضحى من اجله الحسين وليس العکس أو النقيض من ذلك.

ولفت العلامة الحسيني الى ان قضية الحسين التي أکدنا طوال الاعوام الماضية على انها قضية فکرية ذات محتوى أخلاقي يهدف إلى تقويم الانسان وإرشاده لما هو أفضل و اجدى، للأسف نجد أن الکثير من المظاهر الغريبة أساسا عن القضية والتي ماکان يمکن ابدا للحسين أن يقبل ويقر بها، تطغى عليها وان رهطا کبيرا يسعون لجعلها مواسم ندب و بکاء وتطبير و لطم وصراخ و عويل، حتى إنك قد لاتجد بين العديد من هٶلاء الرهط من لايفهم شيئا مفيدا عن حقيقة وواقع قضية الحسين ومراميها الاصلاحية و الانسانية الثرية.

واشار الحسيني أن عاشوراء التي ستهل علينا بعبق أريجها الفکري المعنوي الفواح، من المٶسف أن نجد من يستعد لإحيائها بالتطبير وسفك الدماء ليعبر من خلال ذلك عن حبه وإيمانه بالحسين، لکننا نٶمن تماما بخطأ وعدم جواز هذا المنحى الدموي، لأن عاشوراء هي ذکرى حية وتطل علينا کل عام لإحيائها و الاحياء لا و لن يکون عبر التطبير و سفك الدماء ابدا والتي توحي للموت والدمار وانما عن طريق آخر يوحي فعلا بالاحياء الذي هو مشتق من الحياة، کالتبرع بالدم، ذلك أن تتبرع بالدم لإنقاذ مريض او حالة طارئة أفضل بکثير من سفکه عبثا من دون طائل.

واضاف إننا من موقعنا الاسلامي ونحن على مشارف مناسبة عاشوراء، ندعو و نحث شيعة العرب في کل أنحاء الوطن العربي وسائر أرجاء العالم، إلى الانتباه الى حقيقة أن إحياء مناسبة عاشوراء وتخليدها ومنحها المکانة و الاعتبار اللازمين إنما يکون عن طريق مظاهر وتصرفات ومعطيات توحي بالحياة وديمومتها وتبعث على الامل و التفاٶل وماهو الافضل بالنسبة للناس، ذلك ان قضية الحسين هي أساسا قضية معطاء، قضية تبعث على الخير والحق والحب و التفاٶل و الامل وليست وسيلة للبکاء و العويل ولسفك الدماء والمظاهر السلبية الاخرى التي لاتخدم أبدا هذه القضية لامن بعيد ولامن قريب.

وطالب العلامة الحسيني  شيعة العرب بإحياء عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بالتطبير والضرب بالسلاسل و ماشابه، فإننا لسنا نأتي برأي غريب و شاذ بهذا الصدد، ذلك ان هناك العديد من العلماء و المراجع الشيعة الاجلاء ممن وقفوا ضد ظاهرة التطبير بشکل خاص وضد ظواهر أخرى تساهم في حرف المعنى والقيمة الاعتبارية لقضية الحسين عموما ولمناسبة عاشوراء خصوصا.
وذكر الحسيني من باب الفائدة بما أفتى به آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله”طيب الله ثراه” بهذا الخصوص عندما قال (… كضرب الرأس بالسيف أو جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين (عليه السلام) فانه يحرم إيقاع النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلفا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها.)،
 أو ماقد أفتى به آية الله العظمى السيد محسن الأمين بنفس السياق: (…. كما ان ما يفعله جملة من الناس من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال.) ناهيك على ماأکده العلامة الشيخ محمد جواد مغنية والذي فيه الکثير من التوضيح و وضع النقاط على الاحرف حينما أفتى بالقول: (…. ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الاهانة والضرر.).

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/10/22  ||  القرّاء : 51568



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 عاشوراء نداء الوحدة ورص صفوف الأمة الإسلامية

 بقلم السيد محمد علي الحسيني عن التقارب بين الأديان في فكر الإمام الصدر

 السيد الحسيني السنة والشيعة من منبع واحد وأي اتجاه معاكس لا يتفق ويتناغم مع الأصل

 mohamad ali el husseini musulmans, chrétiens et juifs ne sont pas trompés et égarés

  I command you at this time when the spread of hatred extremism and intolerance to defend tolerance moderation and acceptance of others and live in love and peace

 السيد محمد علي الحسيني حذارِ من الألقاب والتوهّم بها فالحج نعمة ومسؤولية وسلوك إيماني وليس للمباهاة

 السيد الحسيني في نداء الجمعة يؤكد أن الإسلام بريء ومتضرر من المتطرفين ويدعو إلى العمل من أجل حملة فكرية مضادة للحملات الضالة

 السيد الحسيني معزيا بالسبسي قامة وطنية فقدته الأمة العربية

 السيد الحسيني عرفة موقف من مواقف يوم القيامة فأدركوها بكثرة العبادات والطاعات

 السيد محمد علي الحسيني : الحج عبادة توقيفية توحيدية خالصة وتسييسها يضر ويخالف مقاصدها

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني يلتقي بالمطران كاميلو بالين ويؤكد على ضرورة اللقاء المشترك بين الأديان السماوية

 Dr mohamad ali elhusseini : Extremism and intolerance are dangerous phenomena and their treatment requires an approach and moderation

 اسلام حقیقی را بشناسید سید محمد علی حسینی لبنانى

 Cleric Mohamad Ali El-Husseini during his visit to the wounded people of Brussels bombings: Terrorism does not represent anyone but himself and its committers, so terrorism should be limited to its perpetrators; and we address the victims of the terrorist

 العلامة الحسيني التقى سفير اليمن ودعا الى منع التدخلات السلبية في شؤونه

 الحسيني يلتقي صديقي في مسجد باريس الكبير: رسالتنا للمعتدلين إظهار الدعوة الحضارية للإسلام والتعاون من أجل الحفاظ على الأمن والسلام

 اختتم مؤتمر التسامح والتعايش السلمي والتعددية الدينية" 2016" المنعقد في" روما " والذي شارك فيه السيد محمد علي الحسيني بصلاة مشتركة مع أتباع الأديان السماوية

 الوطن في المنظور الإسلاميّ مع ضيف الحلقة العلامة السيد محمد علي الحسيني

 فيديو في دقائق تعرف على السيد محمد علي الحسيني

 حوارية علمية وسطية في الرياض بين السيد محمد علي الحسيني و مفتي موريتانيا وإمام الجامع الأكبر، الشيخ أحمدو ولد حبيب الرحمن

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 753

  • التصفحات : 23624270

  • التاريخ : 16/09/2019 - 05:41