الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (23)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (48)
  • مقالات وأبحاث (60)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (52)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (84)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (105)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (17)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (30)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : تعريف .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : رؤية عصرية لعاشوراء .

رؤية عصرية لعاشوراء

رؤية عصرية لعاشوراء

 

بقلم: نزار جاف

 

الأفکار الأخيرة التي طرحها العلامة السيد محمد علي الحسيني بخصوص إحياء مراسيم عاشوراء الإمام الحسين والملاحظات المتعددة التي أبداها بهذا الصدد، جرت بسياق يمکن من خلاله بلورة رؤية عصرية منفتحة لهذه المناسبة الدينية المتجددة على مر التاريخ و التي تحمل في طياتها مضامين و مبادئ إنسانية رفيعة المستوى، ولم يسع الحسيني إلى إبداء طروحات أو أفکار خارج الخطوط و الأبعاد الأصلية لفاجعة عاشوراء وإنما استشفها و استقاها واستخلصها من متابعة و تفهم دقيقين لما طرحتها تلك الواقعة وکذلك کيفية تلقي تأثيراتها و أصدائها من جانب الناس.

 

وکما هو الحال دائما، فإن الأخطاء و العثرات لاتأتي من أصل الوقائع و الأحداث التاريخية العظيمة وإنما يکمن الخلل و بيت الداء أساسا في کيفية تلقي تلك الوقائع و الأحداث وکيفية تفسيرها و تأويلها و نوعية المحامل التي تحمل عليها في نهاية المطاف.

ولم تتعرض مناسبة عاشوراء لوحدها لمثل هذا النوع من التعامل، بل إن نظرة للتاريخ الإنساني على مر مختلف العصور، تثبت لنا أن الأخطاء و السلبيات کانت تطل برأسها من بين الجموع التي کانت تتلقى الأحداث و الوقائع التاريخية و النمط والسياق و الرؤية التي تفسر من خلالها کل ذلك، و من المفيد هنا التوقف عند ملاحظة مهمة يبديها الدکتور علي شريعتي المفکر الإيراني المعروف الراحل في کتابه(العودة للذات)، عندما يتصدى لموضوع تلقي الحدث التاريخي بوعي وعقلية و فکر موضوعي، إذ يقول بأنه وعندما کان يلقي محاضرة في باريس أمام جمع من الأدباء و المثقفين والأكاديميين الفرنسيين عن واقعة عاشوراء، وجد الجميع منشدين و منصتين إليه بصورة غير عادية، و خمن الدکتور شريعتي في مخيلته بحسب مايقول في کتابه الآنف الذکر، بأنه لو کان قد ألقى نفس المحاضرة في إحدى المدن الإيرانية لما وجد نفس تلك الدرجة من الإصغاء، و يرجع الدکتور شريعتي السبب في ذلك إلى التحريف و التشويه اللذين طالا المناسبة و أخرجتها عن سياقها الأصيل الذي أطلت من خلاله على العالم.

 

العلامة الحسيني، وخلال مناسبات متباينة وطوال الأعوام المنصرمة، دأب على الترکيز على المسائل والأمور التي يمکن من خلالها تکوين رؤية مشترکة جامعة لمختلف المذاهب الإسلامية بصددها، وقد رکز أخيرا و بصورة ملفتة للنظر على مناسبة عاشوراء التي ينظر الکثيرون إليها على أنها مناسبة خاصة بالشيعة و ليست لها أي علاقة بالسنة، مؤکدا بأنها مناسبة تهم السنة والشيعة على حد سواء رافضا ربطها وحکرها على الشيعة فقط، و هو بذلك يسعى أولا لإخراج المناسبة من الحلة الطائفية المحددة التي أقحمت فيها قسرا، ويحاول إرجاعها الى الحلة الأصلية التي کانت عليها و التي لم تکن أساسا موجهة لطائفة أو جماعة معينة من المسلمين وإنما کانت موجهة للأمة الإسلامية برمتها، والنقطة المهمة والحساسة الثانية التي يجاهد الحسيني للتوصل إليها، هو هدم و إزالة الحاجز الوهمي النفسي بين السنة والشيعة من خلال جمع الفريقين من جديد على رؤية و فهم موحد وأصيل يتماشى مع أصل و أساس المناسبة وليس مع التفاسير و التأويلات المشوهة و المحرفة لها، وهو بذلك يميل للتأکيد على منح طابع أصيل و معاصر للمناسبة و جعلها نقطة جامعة لصالح الأمة ليست ضدها.

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/09/16  ||  القرّاء : 26034



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الدين محبة و لاإکراه في الدين

 السيد الحسيني في نداء الجمعة: الإسلاموفوبيا ظاهرة تسبب فيها المنحرفون عن الإسلام..واجبنا الشرعي التصدي للمتطرفين خدمة للإسلام والإنسانية

 السيد محمد علي الحسيني نحن في باريس صناع سلام عانينا من التطرف والإرهاب

 الحسيني: جهاد النفس أول جهاد دعا إليه الإسلام..جهاد يخلص النفس من المعاصي ويقودها إلى الطريق الصحيح

 السيد محمد علي الحسيني إقرأ أول الوحي كلمة السر التي بها تعلو الأمم وتبنى الحضارات

 بيت العائلة الإبراهيمية رسالة تسامح إماراتية بقلم السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني سفارة الإمارات في لبنان واحة لقاء جمعت كل الأديان وحقيقة الإختلافات سياسية وليست دينية

 السيد محمد علي الحسيني يشيد بدور الدبلوماسية الإمارتية الإنساني في حل النزاعات بالطرق السلمية

 السيد محمد علي الحسيني لکي نجعل من اليوم الدولي للسلام أمرا واقعا

 السيد محمد علي لحسيني مؤتمر باريس للسلام والتضامن الأول من نوعه يرسخ المفاهيم الإنسانية المشتركة للأديان السماوية لخدمة الإنسان

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني إشعال الفتن عمل المتربصين شرا بالأمة والحذر من الدور المشبوه لبعض الأنظمة واجب

 Dr.Mohamad Ali El Hüsseini nin İstanbul Uluslararası İnsan Hakları Konferansında yaptığı konuşmadan alıntılar

  السيد محمد علي الحسيني وثيقة مکة أمل وضاء بغد مشرق للأمة الإسلامية

 Dr Mohamad Ali El Husseini meets with Mr Rytkonen and emphasizes the importance of interfaith dialogue

 Dr Mohamad Ali El Husseini participe au séminaire pour la jeunesse à linvitation de la ministre de la Jeunesse des Emirats Arabes Unis Shama Al Mazrouei

 الحسيني:في كل زمان هتلر والمحرقة مستمرة

 الحسيني: الإسلاموفوبيا ضريبة قاسية، سببها الصورة المشوهة للإسلام

 دكتر سید محمد علی حسینی بر این نکته که همزیستی مشترک و آزادی ادیان و مذاهب و برادری در ادیان ابراهیمی است

 الحسيني استنكر الاعتداء المجرم على مسجد الاحساء : دحر الارهاب يتطلب صبرا وتعاونا مع السلطات المعنية

 Dr Mohamad Ali Elhusseini Sevgili Dostlar Hac İslam dininin en önemli ibadetlerinden biri olarak kabul edilir

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 764

  • التصفحات : 25733195

  • التاريخ : 19/10/2019 - 03:55