الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (29)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (55)
  • مقالات وأبحاث (75)
  • صور ولقاءات (93)
  • مؤلفات (42)
  • خطب محاضرات مرئية (17)
  • فيديو (62)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (19)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (114)
  • France (91)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : عاشوراء في عيون المستشرقين بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني .

عاشوراء في عيون المستشرقين بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

العلامة السيد محمد علي الحسيني

كثيرة تلك القضايا التاريخية ذات البعد الديني التي شغلت وتشغل الفکر الإنساني على مر التاريخ ويجري العودة لها والسعي لسبر أغوارها ومحاولة استشفاف واستخلاص عبر ومعان جديدة عبها، ولاريب أن قضية عاشوراء واحدة في مقدمة هذه القضايا التي استحوذت على اهتمام ورعاية فاقت نظيراتها بكثير، فعاشوراء لم تکن مجرد مواجهة عادية بين طرفين متحاربين، إنما کانت تتعدى وتتجاوز ذلك بكثير، ولئن وصفها الكثيرون بالثورة، لکننا نعتقد بأنها أکبر من حصرها في مفهوم الثورة، لأن عاشوراء أعمق شمولا، فقد شكلت انعطافة استثنائية فريدة في مجرى التاريخ انتصارا للقيم والمعاني الإنسانية ودفاعا عن إنسانية الانسان وهذا واحد من أهم أسرار خلودها.

 

*عاشوراء الحسين محطة تاريخية خالدة تعكس معاني التضحية دفاعا عن قيم الإسلام بعيدا عن المفاهيم الضيقة*

 

عندما نطالع رأيا حصيفا وغير عادي للمؤرخ الأمريكي الشهير واشنطن إيروينغ وهو يتناول قضية الحسين في عاشوراء بالقول:( الحسين وطن نفسه لتحمل كل الضغوط والمآسي لأجل إنقاذ الإسلام)، نفهم تماما مكانة الإمام الحسين في الضمير الإنساني، لكننا عندما نلقي نظرة على واقعنا الإسلامي، لا نجد للأسف هذا الفهم، فالإمام الحسين”ع”، عندما يجعل من نفسه مشروعا للتضحية وقربانا من أجل الإسلام، فأي إسلام هذا؟ إنه الإسلام الذي جاء به سيدنا ونبينا محمد “ص”، ولم يرض الحسين بأن يصبح هذا الدين للمسلمين “لعقا على ألسنتهم يحوطونه ما درت معايشهم فإذا ما محصوا بالبلاء قل الدينانون”، إذ أن الحسين لم يکن في صدد البحث عن مناصب أو جاه، فإسمه ونسبه ومنزلته کانت تغنيه عن ذلك کله، لکنه دافع عن روح الإسلام وجوهره وعن القيم والمعاني الإنسانية النبيلة فيه التي کانت في طريقها للإنطفاء أو التشويه أو التحريف، وإن الشاعر الألماني الکبير غوتە عندما يتحدث عن قضية عاشوراء فإنه يقف عند بعدها وعمقها الإنساني، ويتجلى ذلك عند قوله:(مأساة الحسين هي مأساة للضمير الإنساني كله.. فالحسين جسد الضمير بدفاعه عن القيم الإنسانية الرفيعة).

 

* عاشوراء قضية إنسانية خالدة وانعطافة تاريخية عظيمة في مسار الفکر الإنساني.. وفي عيون العرب قضية مذهبية ومناسبة لإثارة المشاحنات*

 

حينما نلتفت إلى أنفسنا نجدها مشغولة بقضايا مثيرة للألم والحزن والأسف معا، إذ يسعى البعض لتقزيم وتصغير وحتى تأطير وتحديد قضية عاشوراء الحسين وإدخالها في مداخل مذهبية ومشاحنات لا علاقة لها البتة بهذه الانعطافة التاريخية العظيمة في مسار الفکر الإنساني.

لا شك أن الحسين والجمع القليل الذين کان معه عندما مضووا نحو كربلاء، وقال- وهو لم يرد على من عاصروه وخالفوه في ذلك الوقت فحسب، إنما على کل الذين لم يفهموا خروجه وأولوه، في وقت جعل من نفسه مشروعا للتضحية- :(إني لم أخرج أشرا، ولا بطرا ولا مفسدا، ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر).

هذا يعني يقينا أن الإمام الحسين لم يخرج دفاعا عن مذهب أو فئة أو طلبا لمنصب أو امتياز أو أي شيء آخر من هذا القبيل، إنما خرج دفاعا عن الإسلام وتأطيره، ولم يخرج لأجل إلغاء الآخر بل خرج باحثا عن الإصلاح ودفاعا عن الفکر الإنساني وسعة أفقه، ودفاعا عن حرية الإنسان في التعبير عن نفسه، وإنه ليتفطر القلب ونحن نقرأ رأيا للمستشرق الألماني ماربين عن قضية عاشوراء الحسين ونقارن هذا الرأي بما لدينا من آراء سطحية وقشرية عن هذه القضية الإنسانية الخالدة، حيث قال ماربين:( قدم الحسين للعالم درسا في التضحية والفداء من خلال التضحية بأعز الناس لديه ومن خلال إثبات مظلوميته وأحقيته، وأدخل الإسلام والمسلمين إلى سجل التاريخ ورفع صيتهما عاليا).

إن الإمام الحسين كان وسيبقى رمزا للتضحية وعنوانا للإصلاح ودعوته دعوة قائمة على العدالة والقيم الإنسانية والإسلامية الداعية للمحبة والتسامح وإن حرفها عن هذه المعاني هو ضرب للأهداف التي ضحى لأجلها الإمام الحسين والتي لا علاقة لها بالكراهية وسفك الدماء، لأنه لم يبدأ القتال أبدا بل حوصر وفرض عليه، وقُتِل هو وعدد كبير من إخوته وأولاده وأبناء إخوته وأصحابه والسالكين دربه لأجل الإصلاح ورفض الفساد وإقام العدالة التي تكفل للإنسان العيش بكرامة وفي أمن وأمان.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2020/08/22  ||  القرّاء : 5735



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 العلامة السيد محمد علي الحسيني الإسلام يحترم الإنسان المسالم ويدعونا لممارسة الحياة معه على أساس العدل والإحسان

 الحسيني يزور بخاري السعودية مرجعية العرب ورؤية 2030 جعلتها من الدول العظمى

 Les Juifs des pays arabes de l Est sont des personnes tres actives dans nos pays qui ont été soumis à l injustice et à la persécution Par Dr Mohamad Ali El Husseini

 بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني اليهود في بلاد العرب الشرقيين فئة فاعلة في أوطاننا تعرضوا للظلم والاضطهاد ندعو لتمكينهم من الجنسية

 יהודי ארצות ערב שחיו בארצות ערב עברו דיכוי &#

 Jews in the (Eastern) Arab countries are an active people in our countries who have been subjected to injustice and persecution. We call for their empowerment with nationality By Dr Mohamad Ali El Husseini

 العلامة المفكر السيد محمد علي الحسيني الحوار مع الآخر هو الأصل البديل

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الحملة على رابطة العالم الإسلامي إثم وبهتان واعتداء على هيئة لها تاريخ ناصع

 العلامة السيد محمد علي الحسيني الصّلْح خيْر سبيل للْمصْلحين

 الحوار الإسلامي الإسلامي دعوة ربانية ومنهج رسالي بقلم العلامة السيد محمد علي الحسيني

مواضيع متنوعة :



 الحسيني في مؤتمر روما 2016 يلتقي أتباع الديانة السيخية

 لجوء واستجارة الخائف في الأديان

 السيد محمد علي الحسيني :دور المجتمع في مواجهة الطائفية المقيتة

 Cleric Mr. Mohamed Ali El-Husseini : Mother position in religions

 كتاب علم المنطق بين السائل والمجيب تقديم السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني الدين محبة و لاإکراه في الدين

 Sayed Mohamad Ali El Husseini gets PhD. in Istanbul appreciate for his contributions scientific and activity in the dissemination of a culture of tolerance and peaceful coexistence and religious pluralism

 كتاب :وذكر بالقرآن الكريم تأليف : السيد محمد علي الحسيني

 العلامة الحسيني من مقر اليونيسكو في باريس:يا أمة إقرأ ارجعوا الى الكتاب والقراءة وتعرفوا على مايكتب عنكم

 الحسيني : رسالتنا في المولد النبوي الشريف

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 860

  • التصفحات : 52612197

  • التاريخ : 22/10/2020 - 17:31