الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (20)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (41)
  • مقالات وأبحاث (44)
  • صور ولقاءات (90)
  • فيديو (43)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (56)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (82)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (103)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (58)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (12)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (21)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : العلامة الحسيني:أساس الديانات وعمادها المعاملة .

العلامة الحسيني:أساس الديانات وعمادها المعاملة

العلامة الحسيني:أساس الديانات وعمادها المعاملة



عند إلقاء نظرة  فاحصة على التاريخ الإنساني وسبر أغوار العصور والمراحل التاريخية المختلفة فيها، فإننا نستدل على حقيقة بالغة الأهمية وتتجلى في أن الحضارات الإنسانية قد قامت دائما في الأوقات التي توفرت فيها أسباب الأمن والإستقرار وسادت خلالها أنماط من العلاقات الإجتماعية المبنية على الثقة المتبادلة والتعاون والتکاتف وقد دعم کل ذلك القوانين والأنظمة القائمة ، وبعکس ذلك فإن الفترات التي کانت الإضطرابات والفتن والفوضى قائمة فيها فإن أسباب الأمن والإستقرار وبالتالي البناء الحضاري انعدمت تماما.

في نفس الاتجاه والسياق،و بمراجعة تاريخ العلاقات بين الاديان والتعمق فيها، يتبين لنا أفضل الفترات وأکثرها خدمة للبشرية وللقيم الإنسانية، هي تلك الفترات التي تسود فيها مظاهر الأمن و الإستقرار وتکون القوانين والأنظمة التي تنسق وتنظم الحياة اليومية بين الأفراد و المجتمعات والشعوب، هي السائدة، لکن، وفي نفس الوقت يجب أن نشير إلى  حقيقة هامة بهذا الصدد وهي أن التعامل بين الأديان والتعاطي الصادق والشفاف و الصميمي فيما بينها، وقيم الخير والمحبة والتعاون التي تبثها وتزرعها بين أتباعها ترسخ وتقوي أکثر عوامل الأمن و الإستقرار وتمنحها أهم بعد وهو بعد الاطمئنان النفسي والروحي.

التأکيد على الصدق والأمانة في المعاملات الإنسانية، شکل حجر الأساس و الزاوية في الديانات السماوية الثلاثة، وأن التدقيق في الحديث النبوي الشريف:(إن الله لاينظر إلى صورکم وأموالکم وإنما ينظر إلى قلوبکم وأعمالکم)، وکذلك الحديث الشريف الآخر:(الدين المعاملة)، تدل بمنتهى الوضوح على أن الإسلام قد منح أهمية إستثنائية لقضية المعاملات ليس بين أبناء الدين الواحد وانما مع أتباع الأديان الأخرى أيضا، کما أن الوصايا العشرة والتي يمکن إعتبارها أساس منح السعادة و الطمأنينة الحقيقية للبشرية لأنها وصايا منطقية تخاطب العقل و تدله على طرق الرشاد، فهي تحدد ماعلى الإنسان الالتزام به وما يجب عليه الإبتعاد عنه والملفت للنظر، أن الصلاة والصوم والعبادات الأخرى تتضاءل أهميتها وإعتباراتها عند مقايستها بمعاملة الإنسان وسلوكه مع الآخرين فعن رسول اللّه "ص": "لا تنظروا إلى كثرة صلاتهم وصومهم وكثرة الحج والمعروف وطنطنتهم بالليل، ولكن انظروا إلى صدق‏ الحديث وأداء الأمانة".لذا يجب أن لا ننسى أبدا ماقد أکده الرسول الاکرم"ص"، في الحديث الشريف:"إنما بعثت لأتمم مکارم الاخلاق"، و ما ذکره القرآن الکريم بشأن الأخلاق المثالية للنبي الأکرم "ص":(وإنك لعلى خلق عظيم)، تبين بأن الإسلام ليس بدين نمطي بحيث يرکز على العبادات ويهمل الجوانب الحياتية و المعيشية الأساسية وأساليب التعامل و التعاطي مابين الأفراد والمجتمعات.

الديانتان اليهودية والمسيحية، ومن خلال الوصايا العشرة والتي هي أهم مافي التراث اليهودي المسيحي، حيث إستلمها النبي موسى"ع"مکتوبة على لوحي الشريعة في جبل حوريب وتعتبر"وصايا العقل، أساسية في إلزامها بحيث لا يمكن أن يعفى أحد من الالتزام بها"، وفي الانجيل حين سئل النبي عيسى"ع" أي عمل صالح أعمل لأرث الحياة الأبدية؟"، أجاب "احفظ الوصايا"، وعندما نطالع الوصايا العشر في الإسلام ونقارنها بنظيرتيها في اليهودية والمسيحية، نجدهما متقاربان جدا من بعضهما من حيث کونها الأرضية التي شيدت عليها القيم الاخلاقية في الديانات الثلاثة.

اليوم، ونحن نجد العالم يواجه تحديا و تهديدا جديا يتمثل في التطرف والتشدد والتعصب الديني والذي هو تربة خصبة لنمو ونشوء الإرهاب،نجد أنه من الواجب علينا أن نلتفت إلى القواسم المشترکة بين الأديان ومايجمع ويشد قلوب أتباع الديانات لبعضها البعض وأن نعلم بأن الله تعالى لن يرضى عن أتباع أي دين يبث الخوف والفوضى وعدم الإستقرار، وانما الاکثر قربا من الله تعالى ومن الإنسانية و الحياة برمتها هم أتباع تلك الديانة التي ينشرون قيم الخير والمحبة والتعاون و  التضحية والإيثار وأن الديانات الثلاثة تعبر أفضل تعبير عن هذه القيم التي يعتبر اليوم وفي هذا العصر إبرازها أکبر خدمة يمکن أن تقدم ليس للبشرية فقط وإنما حتى للأديان نفسها.
*العلامة السيد محمد علي الحسيني .

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/03/06  ||  القرّاء : 35452



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني رغم الإختلافات بين السنة والشيعة.. القواسم المشتركة أكبر وأعمق

 السيد الحسيني يدعو الجاليات المسلمة إلى عکس صورة مشرقة عن الإسلام الوسطي المعتدل

 السيد محمد علي الحسيني عن مفهوم الاسلام ومن هو المسلم

 السيد محمد علي الحسيني بعض الكتاب امتهنوا الكتابة لتشويه افكار وعقائد الإنسان

 السيد محمد علي الحسيني إشعال الفتن عمل المتربصين شرا بالأمة والحذر من الدور المشبوه لبعض الأنظمة واجب

 السيد محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة شعبان شهر ترفع فيه الأعمال فسارعوا إلى إحيائه بالطاعات وأعمال البر

 السيد محمد علي الحسيني نجد في قصة يوسف كل ماهو موجود في الإنسان أي ملخص لتاريخ البشرية

 السيد محمد علي الحسيني الإسلام دين يدعو إلى العلم والمعرفة وينبذ الجهل

 السيد محمد علي الحسيني العودة إلى الإسلام المتسامح هو طود نجاة للشيعة والسنة

 السيد محمد علي الحسيني الإسراء والمعراج مناسبة مهمة و جامعة لكل الأديان لسلوك سبل السلام والعمل على تعزيز قيم التسامح

مواضيع متنوعة :



 Cleric El Husseini: from The French Ministry of Interior extends condolences to France and strongly denounces and condemns terrorist attacks in Paris and asked the Muslims European citizens to maintain citizenship values: Countries of nationality are your

 Mohamad Ali El Husseini prône la moderation et l'ouverture

 DrMohamad Ali El Husseini lors de sa rencontre avec larchevêque de Jérusalem la convergence et le besoin de rapprochement entre chrétiens et musulmans seront positifs pour les sociétés qui promeuvent la paix et la tolérance

 Sayed Mohamad Ali El Husseini gets PhD. in Istanbul appreciate for his contributions scientific and activity in the dissemination of a culture of tolerance and peaceful coexistence and religious pluralism

 العلامة الحسيني:رسالة موسى وعيسى ومحمد کانت عبر التواصل الدائم والمباشر والتعايش مع الناس وبينهم

 الخلاص من مخلفات الماضي الحلقة 2 من برنامج تصويب عاشوراء للعلامة د. السيد محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة شعبان شهر فضيل مبارك فلنجعله محطة خير نتزود منها ويدعو المرشحين الى ضبط خطاباتهم الانتخابية

 علامه حسینی در کنفرانس رم: پلورالیسم دینی ما را ملزم می سازد که از آزادی حمایت و حفاظت کنیم و تداوم آن را تضمین نماییم. روش ما باید مبتنی بر اختیار، همزیست

 Dr Mohamad Ali El Hüsseini ilahi dinlerin insanın barış sevgi ve ibadet içinde birlikte yaşama temel hizmetidir

 Dr Mohamad Ali Elhusseini Islamophobia is a cruel tax, caused by the distorted image of Islam

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 708

  • التصفحات : 14014165

  • التاريخ : 25/04/2019 - 01:23