الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (29)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (56)
  • مقالات وأبحاث (82)
  • صور ولقاءات (93)
  • مؤلفات (43)
  • خطب محاضرات مرئية (18)
  • فيديو (67)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (27)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (114)
  • France (91)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية .

كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

الأخوّة الإنسانية مناسبة سنوية أممية اطلقتها "الجمعية العامة للأمم المتحدة" عبر قرارها الخاص باعتبار الرابع من شباط من كل عام، يوماً يُحتفل فيه بمعنى ومبنى الأخوّة الإنسانية.

فالأخوّة، والتي تعني الروابط بين البشر، أنواع أعلاها وأرقاها الأخوّة الإنسانية، مصداقاً لقوله تعالى:

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ).

وقول النبي صلّى الله عليه وآلِه وصحبِه وسلّم: (يا أيها الناس، ألا إنَ ربَكُم واحد، وإن أباكُم واحد).

إضافة إلى قول خليفة المسلمينَ علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه:

الناس صنفان: (إمّا أخٌ لك في الدين، أو نظيرٌ لك في الخلق).

وفي الشعر: الناس مِن جِهَة التِمثال اَكفاء أَبوهم آدم وَالأُم حَوّاءُ.

فالنصوص الإسلامية تؤكد أنَ الإنسان أخ الإنسان، والله عزَّ وجلَّ خلقنا من نفس واحدة، ومِن خصائص واحدة تجمعنا، فإن الإنسان في حاجة دائمة لأخيه من حيث الجنس والنوع والخاصة والكرامة والحقوق، والكل ينشد العدل والمساواة والكرامة والأمن والاستقرار.

وثيقة المدينة ومبادئ الأخوّة الإنسانية

الإسلام أكد وحدة النوع البشري، وأهمية رابطة الأُخوَّة الإنسانية الواحدة، وقد قال تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ".

كما أنَ الله تعالى دعا الأنبياء والرسل - عليهم السلام ـ إلى التمسك بالأخوّة الإنسانية حتى يرتقي البشر وتعمر الأرض، وهذا ما أكدته وثيقة المدينة ورسخته فلا يوجد أيُ فرق بين إنسان وآخر إلا بالتقوى والعمل الصالح، وهذا المبدأ الإلهي الذي ارسته وثيقة المدينة.

ومِن هنا نجد أنَ مفهوم الأخوّة الإنسانية من خلال وثيقة المدينة، يقوم على المساواة والحقوق والاتحاد والتعاون والتسامح والود والتراحم والمحبة والخير، وهذه التعاليم والمبادئ تعززت وترسخت من خلال وثيقة المدينة المنورة، وانتقلت من الأخوّةِ الدينيّة، وارتقت إلى الأخوّة الإنسانيّة، وانتشرت في أرجاء المعمورة كافة، فتأثرت بها عامة الحضارات والثقافات والأديان.

حفظت الكرامة والحقوق والحريات

إن وثيقةَ المدينةِ المنورة، أول دستور متكامل في التاريخ، أرسى قواعد المواطنة وثبت أركان العدل والحقوق والحرية والمساواة بين مكونات المجتمع بتنوعه وطوائفه، ونظمَ العلاقات بينها وأدارها وضبطها لكي يسود النظام ويقوم العدل والتعايش السلمي والتسامح والتعاون بينَ المسلمين وبقية الطوائف الأخرى، فيدخل الناس في السلم كافة، فوثيقةُ المدينة حفظت الكرامة والحقوق والحريات الدينية وهذا فيه ضمان لقيام العدل بين المواطنين وللحريات الأساسية للأفراد، وعلى رأسها حرية الاعتقاد،{لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ}؛ فللمسلمين دين، ولليهود دين.. وفي هذا إشارة واضحة إلى أنَ يهود المدينة بموجب وثيقة المدينة يتمتَّعُون بحرية ثقافية وحقوقية كاملة، وأن موقفهم من الناحية الدينية والقانونية التي تُنَظِّم حياتهم الخاصة ثابت لم يتغيَّر، ولهم كامل الحرية في التعبير عن آرائهم في ظلِّ المواطنة والقانون والثقافة التي تحكم مجتمع المدينة في ذلكَ الوقت.

ومن المعلوم أنَ مبدأ العدل من المبادئ الرئيسية والمقاصد العظيمة التي يراد تحقيقها وجعلُها واقعاً مِنْ خلال وثيقة المدينة، وكانت عناية الإسلام به واضحة في كل بنودها. والوثيقةُ النبويةُ هنا تؤسس لمفهوم جديد للمسؤولية والحرية اللتين ترتبطان بالكرامة الإنسانية ارتباطاً وثيقاً فالله سبحانه وتعالى - الذي كرّم بني آدم - هو الذي جعل الإنسان مسؤولاً عن عملِه، فرداً وجماعة، لا يؤاخذ الواحد بوزر الآخر، ولا أمة بوزر أخرى. "كُلّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ".

رسخت مبدأ التعايش

عندما نعود إلى تاريخ مجتمع المدينة المنورة، نَجدُه كان متنوع الثقافات والأديان، فدخلَها الإسلام وكانَ لا يزال فيها اليهود وبعض المشركين، فضلاً عن التنوعات العرقية نظراً لاختلاف القبائل وثقافاتها، فلمْ يدع النبيُ صلى الله عليهِ وآله وصحبِه وسلم حينَها إلى نبذهم أو طردهم أو معاملتِهم معاملة خاصة او انقاص من حقوقهم او اكراههم، بل كانَ الاعتبار الوحيد حينَها هو الأخوّة الإنسانية وحقوقَ المواطنة المشروعة.‏

ومن وحي النهج الإسلامي، انطلقت "وثيقة المدينة" لترسي مبادئ العيشِ المشترك والتسامح والوئام والمحبة والتعاون بين أتباع الأديان والأعراق المختلفة الذين يعيشون معاً... فأكد فيها النبيُ صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه على احترام "الاختلافاتِ" ونبذ "الخلافاتِ"، بل أقر التعددية الدينية وحرية الاعتقاد.

فوثيقة المدينة المنورة من أعظم المواثيق الإنسانية عبر التاريخ، والتي تدل على اعتراف واحترام وجود التنوع الديني، وعلى قبول الخصوصيّات الدينية المتنوّعة للمواطنين كافة والتسامح معهم.

لقد وَجدت أديان ومذاهب وثقافاتٌ وأقوام عديدة إمكانيّة العيشِ بأمان وتسامح في ظلِّ "وثيقة المدينة"، الّتي كانت مثالاً جيّداً طبّق في الواقع العملي كأنموذج للتعايش السلمي، بين أتباع الأديان والثقافات، بشكل يسمح لأصحابِ الأديان الأخرى بالعيشِ مع المسلمين بحرية وتسامح، ولهم أن يقيموا شعائرَهم حسب رغبتِهم، ومن دون أن يتضايق أحد

العلامة السيد محمد علي الحسيني.

نداء الوطن

https://www.nidaalwatan.com/article/39195-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AD%D8%A9-%D8%AD%D8%B1%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2021/02/06  ||  القرّاء : 6207



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 بقلم السيد محمد علي الحسيني الأم في منظور الأديان الإبراهيمية

 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق عن وثيقة المدينة والتعايش والاخوة الانسانية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني السنة والشيعة مذهبين لدين واحد ما يجمعهما أكثر ما يفرقنا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني كنيس ماغن أبراهام في بيروت تعايش سلمي وضرورة حوار إسلامي يهودي

 العلامة السيد محمد علي الحسيني ميلاد السيد المسيح مناسبة للتسامح والمحبة وتفعيل مسالك السلام

 العلامة الحسيني يلتقي وزير الاوقاف المصرية د الشيخ جمعة ويؤكدان على ضرورة التقارب بين المسلمين

مواضيع متنوعة :



 العلامة الحسيني يزور المركز الاسلامي في باريس و يؤكد على مسؤولية علماء الدين والدعاة في إرشاد الشباب المسلم والعمل الدٶوب من أجل إنقاذهم من الغرق في مستنقع و وحل التطرف و الإرهاب

 El Hüsseini Paris Camii ni ziyaret ederek camilerin Fransa daki Müslümanları eğitme ve hoşgörü ve uyum kültürünü geliştirmedeki önemini doğruladı

 Dr.Mohamad Ali El Husseini: Islamophobia caused by extremist terrorist groups

 Sayyed Mohamad Ali El Husseini en France: Pour créer alliance des bons gars contre les méchants

 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 El-Husseini lors de sa rencontre avec Siddiqui à la Grande Mosquée de Paris Notre message aux modérés est de montrer l appel civilisé de l Islam et la coopération pour maintenir la sécurité et la paix

 Dr Mohamad Ali El Hüsseini ARAP ÜLKELERİ VE DÜNYA DA YAPMIŞ OLDUĞU ÇALIŞMALAR İLE FİKRİ KÜLTÜREL KATKILARININ YANINDA

 السيد محمد علي الحسيني من ملتقى العلماء يؤكد على وجوب مواجهة اصحاب الفتن المفتعلة

 السيد الحسيني يشدد على أهمية التقيد بقانون السير لما فيه من نظم ومخالفته فوضى : ندعو لوقف نزيف الدم في بلادنا العربية كي لا نتخلف عن الركب الحضاري

 العلامة الحسيني: وهل نهانا الله عن من لايقاتلنا؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 883

  • التصفحات : 61381165

  • التاريخ : 20/04/2021 - 16:06