الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (29)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (56)
  • مقالات وأبحاث (82)
  • صور ولقاءات (93)
  • مؤلفات (43)
  • خطب محاضرات مرئية (18)
  • فيديو (68)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (28)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (114)
  • France (91)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : صور ولقاءات .

              • الموضوع : الحسيني يلتقي السفير الألماني ويدعو بلاده إلى بلورة خطاب إيجابي مع المسلمين بعيدا عن الاسلاموفوبيا .

الحسيني يلتقي السفير الألماني ويدعو بلاده إلى بلورة خطاب إيجابي مع المسلمين بعيدا عن الاسلاموفوبيا

الحسيني يلتقي السفير الألماني ويدعو بلاده إلى بلورة خطاب إيجابي مع المسلمين بعيدا عن الاسلاموفوبيا



دعا السيد محمد علي الحسيني ألمانيا الى بلورة خطاب إيجابي اتجاه الإسلام والمسلمين، وعدم الإكتفاء بالمقاربة الأمنية للعلاقة معهم .
وشكر الحسيني ألمانيا خلال لقائه السفير الألماني في لبنان مارتن هوت على احتضانها للعدد الكبير من اللاجئين اللبنانيين والسوريين مثمنا اهتمامها الإنساني بهم، انسجاما مع الدور الأخلاقي والاجتماعي الذي أخذته على عاتقها هذه الدولة الأوروبية العظمى .
وتناول اللقاء البحث في مايجري في الشرق الأوسط، فأوضح الحسيني أن بقاء لبنان خارج الحريق الإقليمي حتى الآن لا يعني أنه محصن ، فهو يعاني من الإرهاب القادم من خلف الحدود، ومن التوترات الداخلية النابعة من أسباب محلية، هذا بالاضافة الى أزمة اللاجئين السوريين وأعبائها الإقتصادية الكبيرة على لبنان.
وتطرق السيد الحسيني الى قضية حساسة مستجدة في أوروبا وهي عدوى الإسلاموفوبيا ، والخوف غير المبرر من الإسلام والمسلمين ، فأكد ضرورة أن تبلور ألمانيا خطابا إيجابيا باتجاه هذا الدين السماوي الذي يتسع للجميع ، بشكل يختلف عن المقاربة الأمنية البحتة التي اعتادت بعض دول الغرب على اعتمادها دون غيرها في مقاربة العلاقة مع المسلمين.
ورأى السيد الحسيني أن ألمانيا اتخذت موقفا حياديا إزاء الصراعات الإسلامية-الإسلامية وأنها تحاول الدفع بسياسة متوازنة لحل أزمات الشرق الاوسط ، وهذا ما يؤهلها للعب دور محوري مطلوب في هذه المرحلة الحرجة.
 العلاقات العامة
بيروت/2017 4 5

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/04/05  ||  القرّاء : 79808



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني وثيقة مكة ساهمت في التقريب بين المذاهب الاسلامية وخففت من السجالات بين السنة والشيعة

 السيد محمد علي الحسيني كيف تمكنت وثيقة مكة من تحقيق الاجتماع والاجماع الإسلامي وما سره

 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 بقلم السيد محمد علي الحسيني الأم في منظور الأديان الإبراهيمية

 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق عن وثيقة المدينة والتعايش والاخوة الانسانية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني السنة والشيعة مذهبين لدين واحد ما يجمعهما أكثر ما يفرقنا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني كنيس ماغن أبراهام في بيروت تعايش سلمي وضرورة حوار إسلامي يهودي

مواضيع متنوعة :



 Sayed Mohamad Ali El Husseini : a appelé les citoyens européens musulmans de maintenir les valeurs de la citoyenneté

 El-Hüseyin Kudüs Başpiskoposuyla yaptığı görüşmede Hristiyan-‎Müslüman görüşme ve yakınlaşma gereksinimi ve yansımaları barışı ve ‌‏ ‏toleransı desteklemekde toplumlar üzerind

 عاشوراء نداء الوحدة ورص صفوف الأمة الإسلامية

 Roma dan Dr Mohamad Ali El Hüsseini Bütün dinlerde ılımlılığın etkinleştirilmesi ve ılımlılık yaklaşımının benimsenmesi ve terörizm ve aşırılık yanlıs

 חכם הדת מוחמד עלי אלחוסיני מזכ"ל המועצה האי&#

 السيد محمد علي الحسيني تاريخنا الاسلامي ايجابي نفتخر ونعتز به

 אמא והחשבות שלה בכל הדתות מוחמד עלי אלחוסי

 العلامة الحسيني: التسامح طريق ومنهج السلام لمواجهة العنف والتطرف

 السيد د محمد علي الحسيني : الفن الإسلامي روعة وجمال وابداع فيه ثقافة الحياة

 Sayed Mohamad Ali El husseini affirme en conférence de Rome que le pluralisme religieux exige, afin de protéger et de le préserver, de croire à la nécessité de la coexistence pacifique et la tolérance avec tous ceux qui sont différents de nous dans la rel

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 885

  • التصفحات : 64658004

  • التاريخ : 16/06/2021 - 15:00